كتاب الزكاة

الحمد لله رب العالمين . الحق المبين , والصلاة والسلام علي سيد الاولين والاخرين , سيدنا ومولانا محمد بن عبد الله النبي الامي الامين . وعلي آله الاطهار الطيبين وصحابته الغر الميامين وعلي من سار علي دربه واهتدي بهديه الي يوم الدين .. وبعد

ان الاسلام دين  اشتراكي , ليس بمعني الايدولوجي للاشتراكية .. ولكن بمعني التكافلية , اي قوامه في الجانب الاجتماعي : قيم العدل ونبذ الظلم , ونصرة الضعيف , وكفاية الفقير المحتاج والعاجز المسكين , ومنع الاحتكار ومحاربة الجشع ..
فقد نصر الفقراء , ولكنه لم يحجر علي الاغنياء .. عمل علي تقسيم الثروة لكي لا تكون دولة بين الاغنياء وحكرا عليهم  دون سواهم. .. اذ لا طبقية في الاسلام ولا تفاضل بين حر وعبد , و غني وفقير , و ابيض واسود , و رجل وامرأة الا بالتقوي والعمل الصالح . ذلك لأن الاسلام هو التسليم الكامل لله تعالي , وغاية الوجود البشري هو عبادة الله تعالي .. (وما خلقت الجن والانس الا ليعبدون) ولا تتحقق العبادة الا بتحقيق العبودية ولا يتأتي ذلك الا بالتسليم الكامل الذي يعني اطاعة اوامر الله تعالي .

ومن ضمن ادوات تقسيم الثروة كانت الزكاة , وهي فريضة ربانية جاءت في القرآن بصورة الأمر المباشر الذي لا يقبل المساومة او المداهنة او التأخير او التجاوز او الاسقاط او الاعفاء لأن أداءها حق لله تعالي وهي حق للفقراء في مال الاغنياء , وهي تطهير وتزكية لاصحاب المال .. (خذ من اموالهم صدقة)

وهي كفاية للمعدم وعون للمحروم , واقالة للمعسر , وفك للغارم , وضمان لابن السبيل , تطيب النفوس وتشفيها وتزيل الحقد الكامن فيها , تقرب البعيد وتزيد الالفة والمحبة وتسمو بالحس والاخوة الانسانية , وبها تطمئن النفوس المزكية والمتلقية.

ونظرا لاهميتها جاء كتاب العالم الجليل البروفيسور حسن احمد حامد , (الجمل الموفيات في احكام الزكوات) تفصيلا للمجمل وتوضيحا للمبهم وحلا للمشكل .. نسأل الله ان يجزيه خير الجزاء وان يوفقه لما يحب ويرضي.

والله الموفق

حيدر التوم خليفة

مساعد الامين العام – رئيس تحرير سلسلة الاصدارات

نوفمبر 2008

انزال الكتاب