جريمة تسريب الامتحانات

وصفت هيئة علماء السودان تسريب بعض امتحانات الشهادة السودانية لهذا العام بانه جريمة ترقى الى مستوى جرائم الحرابة والإفساد فى الأرض والحرب ضد الدولة والمجتمع.

وأشار بروفيسور إبراهيم الكارورى؛ الأمين العام للهيئة في تصريح لسونا لأهمية الشهادة السودانية و لفت الى ان المساس بها يعنى تهديد الأمن القومي للبلاد، باعتبارها على درجة عالية من الحساسية؛ “بل هي موصولة بقضايا الأمن الوطني للبلاد”، وأنها المدخل لتأهيل الطلاب وتدرجهم فى سلم التعليم لتقلد المهام الوطنية وكل الوظائف الحيوية العامة .

وأكد الكاروري قدرة الأجهزة الأمنية السودانية على كشف الجناة والمتربصين بأمن واستقرار الوطن فى وقت وجيز وزمن قياسي، كما أكد ثقة الهيئة فى المنظومة التعليمية فى البلاد ، مضيفا أن هذه المنظومة لن تتأثر بمثل هذه الجرائم.