الرئيسية

مرحبا بكم في الموقع الرسمي لهيئة علماء السودان

 

كـــــل عـــــام وانتم بخـــــير

                    مبروك للشعب السوداني

باركت هيئة علماء السودان اتفاق اعلان قوى الحرية والتغيير والمجلس العسكري الانتقالي والذى قضى بتشكيل مجلس سيادي وحكومة كفاءات وطنية .

وثمن بروفيسور ابراهيم الكاروري الامين العام للهيئة فى تصريح (لسونا) مراعاة الطرفين وتغليبهم للمصلحة العامة على مادونها من المصالح بغرض درء الفتنة وتجنيب البلاد مخاطر التدخلات الاجنبية والفرقة والشتات بجانب تحقيق الطمأنينة والاستقرار فى المجتمعات السودانية داعيا سيادته الى المحافظة على ممسكات الوحدة الوطنية ومحققات الوئام الوطني التزاما بمبادئ الشريعة الاسلامية باعتبارها اساس الاجماع الوطني مع الاهتمام بمعاش الناس ومكافحة الفساد وردع المفسدين ورد الحقوق لاهلها .

كما دعا الكارورى كافة الحركات المسلحة للعودة لحضن الوطن واللحاق بركب السلام والمشاركة بفعالية فى عمليات البناء الوطني مشيرا الى مشروع الهيئة الشامل الذى ستطرحه خلال الايام المقبلة بهدف تمليك الحكومة المرتقبة وكافة المنظمات والكيانات الاجتماعية رؤية اصلاحية تعبر بالبلاد الى برالامان.

 

في إطار الموسم الدعوي الرابع تحت شعار (نحو وطن آمن ومجتمع متضامن) تقيم الهيئة ندوة علمية  بعنوان (التخطيط لمشاريع الدولة وسؤال العقل الاستراتيجي) وذلك في يوم الخميس 4/أبريل/2019م  الساعة 11 ظهراً بالمركز السوداني للخدمات الصحفية SMC


هيئة علماء السودان هي امتداد لتاريخ تليد للعلم والعلماء في السودان ، فمنذ نشأت دولة الفونج الإسلامية أو السلطنة الزرقاء وكذلك نشأت دولة الفور الإسلامية كان العلماء هم المرجع لحكام هذه الدول وكان لهم شأن عظيم في إرشاد الراعي والرعية .

وكذلك كان لهم دور في عهد الدولة التركية في السودان حتى قيام الثورة المهدية ، أما في عهد الثورة المهدية فقد كانوا وقودها وقد لعبوا دورا رائدا ضد الجهل الذي الذي كان متفش بين الناس، وإبان الاحتلال الانجليزي للسودان قام العلماء بدور مهم وهو المحافظة على الهوية السودانية ووقفوا سدا منيعا ضد محاولات طمس الهوية الإسلامية والاستلاب الثقافي الذي خطط له الانجليز .

ومنذ إنشاء معهد أمدرمان العلمي في حوالي سنة 1901م كان شيخ المعهد العلمي هو شيخ علماء السودان لا بصفة رسمية لكن بإرادة العلماء ، فقد كانت الصفة الرسمية لدى قاضي القضاة والمفتي .

استمرت هذه المسيرة المباركة وظهر نشاط العلماء في عدة أشكال وأطر وظهر هذا الاسم : « هيئة علماء السودان » في عدة مراحل تاريخية .